أرشيف لـسبتمبر, 2010

دائماً ما يرتبط اسم اليابان في عقول الناس بالإختراعات و المنتجات الغريبة التي لا يرى لها مثيل في العالم. حتى أنه توجد بعض المنتجات المصنوعة اليابان ممنوع بيعها في العديد من دول العالم المتقدمة نظراً لأنها تكون منحرفة و منافية للأخلاق. هنا سأضع لكم بعض المنتجات اليابانية الغريبة…. و لكن غير المنحرفة:

(المزيد…)

معرض شنغهاي إكسبو 2010 هو ثالث أكبر حدث في العالم بعد كأس العالم والألعاب الأولومبية وذلك من حيث التأثير الثقافي والاقتصادي.

“أعمل في مجال بحوث علم الأحياء البحرية كما أعمل لحماية غابات أشجار المنغروف المحيطة بالمدينة والكائنات التي تعيش فيها “، هذاما قالته فتاة إماراتية عادية ترتدي الحجاب الأسود وليست مشرفة في قناة ديسكفري، في حين قالت فتاة أخرى: ” أنا لست خبيرة كمبيوتر فحسب ، بل رائدة فضاء خارجي أيضاً “.

صادف يوم 27 من الشهر الجاري يوم الجناح الوطني الإماراتي في معرض شانغهاي العالمي. كانت الإمارات دولة صحراوية تنتج البترول في الانطباع القديم لدى الشعب الصيني، ولكن الجناح الإماراتي الذي يحمل شعار “قوة الأحلام” في شانغهاي يحاول عرض مفهومها المفتوح، أي “الإنسان أولاً“، عن طريق حكايات المواطنين العاديين في الأفلام والكليبات التي يتم عرضها .

وعند طاولة الاستقبال بجانب المدخل يقف كثير من المتطوعين المحليين من منظمة “تكاتف“، ويلبس الشباب ثياباً بيضاء بينما ترتدي الشابات الحجاب الأسود، وقد تركت خدماتهم الدقيقة وابتساماتهم الجميلة انطباعاً عميقاً للزوار.

سلطان المطوع واحد منهم، قال لمراسل وكالة أنباء صحيفة الشعب أن: ” الأطفال في الإمارات يُعلّمون منذ صغرهم بأن الإنسان هو قاعدة الدنيا، وهذا يتماشى مع قول أول رئيس للإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ‘الثروة ليست ثروة المال بل هي ثروة الرجال“، والإمارات دولة مستنيرة ومستحدثة حيث لا يوجد تحيز أو فرق بين الولد والبنت وكل شخص متعلّم ومثقف بصورة جيدة.

ساعد اكتشاف النفط الإمارات في تحقيق تنمية سريعة من ناحية وأتاح فرصاً لشعبها لتحقيق أحلامهم من ناحية أخرى، حيث أن كل شخص في الإمارات سواء كان رجلاً أو امرأة يمكنه أن يختار وظيفته بحرية تامة، كما يتمكن من بذل جهود لتحقيق حلمه العملي بينما يستمتع بحياة جميلة ومريحة.

ويبعث الجناح الإماراتي الذي يقام تحت عنوان “قوة الأحلام” رسالة إلى العالم بأن عهد النفط كان فصلاً صغيراً ضمن قصة التنمية في الدولة وتتحدث باقي الفصول عن بناء الحياة الأجمل بيد أبناء الإمارات باستغلال ثروة النفط .

يذكر أن أبوظبي عاصمة الإمارات تعد خطة تنمية حتى عام 2030 وتتجاوز قيمة استثمارات الخطة تريليون دولار أمريكي، وتهدف الى تطوير أبوظبي الى مدينة كبرى ورفع عدد سكانها من مليون نسمة في الوقت الراهن الى 3.5 مليون نسمة حيث يعمل مواطنوها بكل اطمئنان ويستمتعون بالحياة أيما استمتاع .

وأشار أمين عام هيئة البيئة في أبوظبي ماجد المنصوري الي أن تحقيق شعار المدينة الأفضل والحياة الأحسن لا يتركز على تجميل ملامح المدينة فحسب، بل على الخدمات المقدمة للمواطنين مثل بناء المدينة الإنسانية وتقدم النظام التعليمي والاجتماعي والإسكاني نحو الأفضل.

معرض شنغهاي إكسبو 2010 هو معرض دولي انطلقت فعالياته في مدينة شنغهاي الصينية من 1 مايو القادم وحتى 31 أكتوبر، وفيه ستجتمع أكثر من 190 دولة من دول العالم وما يفوق الـ50 منظمة دولية، لتعرض كل دولة خبراتها العلمية والتكنولوجية والثقافية، لتبادل الأفكار والتشجيع على التعاون والإبداع والتطلع لمستقبل أفضل، وسيكون المعرض تحت شعار “مدينة أفضل، حياة أفضل“.

وقد بذلت الصين مجهوداً هائلاً لتنظيم هذا المعرض، وخصصت له مساحة بلغت 5.28 كم مربع بتكلفة 4 مليارات دولار، حيث أن أنظار العالم كله ستتجه إليها لمتابعة أحداث هذا المعرض هام.

الرائع في هذا المعرض أيضاً ليس فقط حجم التبادل العلمي والثقافي الذي يحدث فيه، بل تحوله إلى مضمار منافسة معمارية رائعة تنافست فيه كل دولة لبناء أجمل المعارض للفت الانتباه. لذا تحول شنغهاي إكسبو 2010 إلى حلبة منافسة بين معماريي العالم لبناء أجمل المباني وأغربها، وهذه بعض الصور لمباني أجنحة الدول المشاركة فيه:

(المزيد…)

الموضوع خارج عن عادة ما نطرحة في المدونة! لكني فكرت أن فاصل مضحك لن يضر بشيء. ^^

شاهدت فيديو مضحك على يوتيوب و أردت مشاركة الضحك مع الجميع. الفيديو في الأصل هو برنامج تعليمي لتدريس اللغة الإنجليزية لليابانيين. فكرة البرنامج غريبة و مثيرة للضحك. حيث يقوم فريق التمثيل (يابانيين و أجانب) بتمثيل مشهد يستخدم فيه الجملة المراد تعلمها في “حلقة اليوم”. من ثم بعدها تظهر مجموعة من الفتيات يرتدين ملابس رياضية و يقمن بترديد الجملة على شكل أغنية و هن يمارسن الرياضة بكل ثقة و جدية. الأمر بحد ذاته إلى هنا مضحك. لكن ما يثير الضحك أكثر هو وجود فيديو آخر قام بتمثيله مجموعة من الشباب الكوري يسخر من الفيديو الأول.

طبعاً الفيديو الثاني الغرض منه هو السخرية من اليابانيين. لكن ليس هذا قصدي من طرحي للفيديوهات. فقط مجرد رؤية فكرة التعليم نفسها و السخرية منها أمران مضحكان.

الفيديو الأصل الياباني

الفيديو الكوري

أرجو من الجميع عدم ترك تعليقات تنتقد أياً من الثقافتين في هذا الموضوع, فالغرض مجرد رسم الإبتسامة و التسلية. و أي ردود مخالفة سوف تحذف.

يتوافد ملايين المصطافين إلى كوريا الجنوبية كل عام، لا للاستمتاع بالطبيعة الفاتنة والجبال الشاهقة والتلال البديعة، والمعالم الحديثة والأثرية والقصور التاريخية فحسب، بل لحضور مهرجان يقيمه الكوريون مرتين أو ثلاثا في السنة لمشاهدة ظاهرة طبيعية فريدة من نوعها وهي انشقاق البحر إلى جزأين، وظهور ممر طويل يبلغ طوله 2.8 كيلو متر وعرضه40 متراً يؤدي إلى جزيرة جيندو، ويعرف باسم Jindo Sea Festival . يشق هذا الممر المدهش البحر في أشهر (مارس ومايو وأغسطس) وتكون مدته ساعة واحدة على الأقل، وبعدها يعود البحر لما كان عليه سابقاً، تبعا للمد والجزر. وخلال هذا المهرجان يقدم الكوريون ألعابا نارية وعروضا تقليدية للزوار الذين يستمتعون بالمرور مشيا على الأقدام وسط البحر دون قوارب أو سفن، ويلتقطون الصور التذكارية الجميلة.

(المزيد…)

مع إزدياد شعبية ثقافة البوب و الدراما الكورية، العديد من الناس و خاصة النساء أصبحن راغبات بمعرفة المزيد أكثر حول الثقافة الكورية المعاصرة. فالممثلون الكوريون المثيرون في الدرامات أثاروا تخيلات النساء الغرامية. الأمر الذي أدى إلى أن العديد من النساء في دول شرق آسيا و العالم أصبحن يتمنين أن يرتبطن بشاب كوري مثالي.

إذا كنت تنوي مواعدة أو الزواج من رجل كوري، رجاءً إقرأي ما يلي بعناية:

(المزيد…)

احتفل ملايين المسلمين في أنحاء الصين يوم الجمعة الـ10 من سبتمبر بعيد الفطر المبارك، العيد الذي يرمز الى إنتهاء شهر رمضان المبارك شهر الصوم والنفحات الروحانية. وفي ذلك اليوم، إرتدى المسلمون من مختلف مناطق الصين بالإضافة إلى المناطق المأهولة بالمسلمين، حُلل العيد واحتشدوا في المساجد لسماع خطب العيد التي يلقيها الأئمة.

تبدأ مظاهر الاحتفال بعيد الفطر المبارك في الصين قبل حلول العيد حيث يستعد المسلمون للترحيب بقدوم هذه المناسبة، فتقوم النساء بتنظيف البيوت ويقوم الرجال بشراء الاحتياجات الخاصة لعوائلهم. الاحتفال بعيد الفطر في الصين له رونق خاص فتجد المسلمون الصينيين من الرجال و النساء و الأطفال في السابعة صباحاً يتوجهون إلى المساجد وهم يرتدون ملابسهم الإسلامية ذات الألوان الزاهية مع غطاء الرأس، ويجتمعون في المساجد لسماع خطبة العيد وصلاة العيد. و ينتهز الإمام فرصة تجمع المصلين بأعداد كبيرة و يعلمهم بعض أمور دينهم.

قبل صلاة العيد يقدم المسلمون الصينيون الزكاة على أبواب المساجد وتوزع الزكاة على الفقراء بعد صلاة العيد مباشرة مما يجعل الفقراء و الأغنياء سعداء في نفس الوقت.

واحتشد ذلك اليوم عشرات آلاف المصلين في مسجد نيوجيه، أكبر وأقدم مسجد في المدينة، مرتدين أبهى حُللهم لأداء الصلاة وسماع خطبة العيد. وتزيّن حي نيوجيه حيث يقع المسجد بأعلام ملونة وفوانيس حمراء، وعُلّقت على أبواب المحلات وجانبي الشارع لافتات كبيرة تحمل عبارات “التهنئة بعيد الفطر المبارك” وغيرها، واكتظ شارع نيوجيه بالمواطنين لشراء مأكولات إسلامية مميزة إحتفالاً بهذا العيد. ويُعد هذا الحي من أعرق الأحياء في العاصمة ويسكنه نحو 12 ألفاً من أبناء قومية هوي الصينية المسلمة. وقال ما تشي مينغ المسن المقعد من قومية هوي والبالغ من العمر 82 عاماً، الذي جاء إلى المسجد للصلاة: “سآتي إلى هنا ولو زحفاً“. ولم تثن هذا الشيخ إعاقته ولا كبر سنه عن مشاركة إخوانه المسلمين على مختلف قومياتهم وجنسياتهم فرحتهم بالعيد وأداء الصلاة.

وذكرت فانغ جينغ الموظفة في مكتب حي نيوجيه وهي تباشر عملها لتوفير الخدمات لرواد المسجد في الساعة الخامسة من صباح ذلك اليوم: ” يعمل 160 موظف من المكتب اليوم لتقديم الخدمات اللازمة لمن يأتون لأداء صلاة العيد.”

واجتذبت نشاطات الاحتفال بعيد الفطر في المسجد مسلمين ومواطنين من أرجاء البلاد والعالم. وأتى ما تشان جون، الذي يعمل في بكين وهو من مقاطعة قانسو شمال غربي الصين، مع أصدقائه إلى المسجد، وقال: ” وصلت إلى بكين منذ وقت طويل، لكن لم يكن لدي وقت لزيارة هذا المسجد بسبب إنشغالي في العمل “، مضيفاً أن المشاركة في أداء صلاة العيد فرصة سانحة للتعامل مع مزيد من الأصدقاء المسلمين. (المزيد…)

قالت هيئة الإتصالات بأن كوريا الجنوبية لديها هواتف نقالة أكثر من عدد الناس, مع تزايد أعداد الأشخاص الذين يحملون هواتف متعددة لأسباب عملية.
و قالت لجنة الإتصالات بكوريا بأنه كان هناك 50 مليون مشترك في خدمة الهواتف النقالة إبتداءً من هذا الشهر, و هذا أكثر من عدد السكان و الذي هو 48,8 مليون نسمة.
يقول مدير خدمة الإتصالات:

” قد تقول بأن هناك 1.2 مليون شخص يحملون هاتفين, لكن بإستثناء الأطفال و الأشخاص الذين ليس لديهم هواتف نقّالة فإن أعداد الأشخاص الذين يحملون هواتف متعددة يمكن أن يكون أعلى بكثير.”

“الهواتف النقالة الآن ليست ببساطة أداة لإجراء الإتصالات و إرسال الرسائل النصية إنما أصبح دورها أساسي في الحياة العادية و العملية و التسوق وعمليات البحث بالإنترنت.”

أطلقت كوريا خدمة هاتفها النقال في عام 1984 و عدد المشتركين زاد تصاعدياً في أواخر التسعينات و بداية الألفية.
قالت الوكالة أن هناك 3.67 مليون شخص يستعملون الهواتف الذكية أي بنسبة 7.4% من الشعب.
تخمّن الإحصائيات بأن عدد سكان كوريا في عام 2009 هو 49.30 مليون نسمة, لكنهم لا يزالون أقل من عدد الهواتف النقالة.

source:AFP